طرق للتطوير من نفسك و التجديد في مشروعك

Uncategorized Oct 10, 2020

عمرك حسيتي نفسك عالقة في مكانك 😣؟ 

تخيلي معي إنك وبعد خمس سنوات من بداية شركتك او مشروعك تستيقظين كل يوم ومازلت تنظفي الحمامات والبيوت ؟؟

‏نعم هذه كانت أنا عندما ‏وصلت بعد خمس سنوات الأولى من عمري شركتي لمرحلة تعبت فيها نفسيا وجسديا وكنت احس إنني اكرر نفس اليوم كل يوم و إنني عالقة مثل الفار داخل حلقة مفرغة فمن ناحية كان هذا هو المصدر الوحيد للدخل بالنسبة لي وبه كنت قادرة على التحكم بجدولي ومراعاة اطفالي ‏ومن ناحية ثانية كانت لدي رغبة رهيبة في تغيير حياتي بنفسي والاستمتاع بكل الموارد والثراء الذي اراه يوميا بأم عيني في الولايات المتحدة الأمريكية وانا لا استطيع لمسه.

‏بحلول السنة الخامسة من التنظيف كنت قد وصلت لنهاية الطريق وابتدأت في خسارة حتى زبائني القدامى اما بسبب انتقالهم للعيش في ولاية ثانية او انفصال الزوجين او بيعهم لبيوتهم وفي نفس الوقت كنت أجد صعوبة كبيرة في تأمين زبائن جدد نظرا لأنني لم أملك أي خطة مسبقة للتسويق.

هنا أحسست بالرعب 😱

كيف تخلصت من هذا المأزق؟

بدأت بممارسة تمارين التخيلات عن طريق تخيل نفسي وشركتي  وأين ستكون وما المبلغ الذي أريد أن أحصل عليه بعد سنتين أو ثلاث سنوات من الآن

‏حصلت على أعلى تدريب من أنجح كوتشات في الولايات المتحدة بدون أي مقابل كيف ذلك؟ لن تصدقو : ‏كنت عندما أذهب إلى تنظيف بيوت أثرياء مدينة لوس انجلس وأنا أقدم لهم كوب القهوة أو حتى لانظف الطاولة  بعد غداء العمل مع شركائهم، كنت استمع إلى كل محادثاتهم وأتعلم منهم طريقة البيع والشراء والحوار، كنت استمع إليهم ‏وأتعلم فقط بملاحظة كيفية إدارة شركاتهم الكبيرة

   Journaling تعلمت التدوين اليومي

تعلمت التخطيط ‏عن طريق ملاحظة وقراءة كل لوحات المكاتب التي كنت ونظفوها كل ليلة كنت اقف بسعادة أتأمل حائط التخطيط لاكبر الشركات و أحاول فقط أن أفهم كيفية تخطيطهم وارجع إلى بيتي واكتب كل ما تعلمته.

‏بدأت اهتم ‏بطريقة لباسي وطريقة تقديم نفسي خلال ساعات العمل وخارج ساعات العمل فكنت إذا أردت أن أقدم نفسي كصاحبة شركة كنت اعمل ذلك بعد ساعات التنظيف. وحتى خلال ساعات التنظيف حاولت أن أغير من طريقتي في اللباس بالاستثمار في قمصان تحمل اسم شركتي مما جعلني أبدو أكثر مهنية وكسبت احترام زبائني.

‏وآخر نقطة ولو أنها تبدو خارج الموضوع لكنها كانت ببالغ الأهمية بدايتي في النوم يوميا ثمانية ساعات صدقي او لا تصدقي كل ما عطيته جسمي المزيد من الراحة كلما استيقظت أنشط و إيجابية ومتحمسة . طاقة المرحة النشيطة كانت سببا في جذب ‏عدد اكثر من الزبائن والموظفين وحسنت من علاقاتي ( network )

Close

50% Complete

Coming Soon

Inscrivez-vous pour recevoir un e-mail lorsque nous lancerons les nouveaux cours !